شاطئ الابداع

مرحبا عزيزنا الزائر, هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل لدينا أو أنك لم تقم بتسجيل دخول لعضويتك....
إن كانت هذه الرسالة تضايقك ... يمكنك النقر على زر إخفاء أدناه ولك منا جزيل الشكر

؛ّ نديمك ؛ّ

ஓ زائر ஓ


    رغم وفاته منذ 200 عام

    شاطر
    avatar
    ؛ّ نديمك ؛ّ
    .ஓ.ربَّان السفينة.ஓ.
    .ஓ.ربَّان السفينة.ஓ.

    عدد الرسائل : 494
    العمر : 25
    نقاط التميز :
    15 / 10015 / 100

    SMS للمنتديات :


    رسالة قصيرة
    ((۩إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ۩))


    نقاط : 17944
    التميز : 4
    تاريخ التسجيل : 29/11/2007

    رغم وفاته منذ 200 عام

    مُساهمة من طرف ؛ّ نديمك ؛ّ في السبت أكتوبر 04, 2008 10:00 pm

    رغم وفاته منذ 200 عام
    رسائل إلى شاعر ألماني راحل تطالبه بتسديد فواتيره



    بعثت وكالة تحصيل الرسوم في ألمانيا برسائل إلى الشاعر الألماني الشهير فريدريك شيلر، المتوفي منذ أكثر من 200 عام، تذكَّره فيها بضرورة دفع الرسوم المترتبة عليه لقاء ترخيص أجهزة التلفزة والإذاعة في منزله.

    فقد أرسلت الوكالة المذكورة، عن طريق الخطأ، برسائل معنونة "إلى السيد فريدريك شيلر" تطالبه فيها بدفع الرسوم المتأخرة عليه. فكان أن وصلت الرسائل إلى مدرسة فريدريك شيلر الإعدادية في بلدة فيجسدورف-كوبليتز الواقعة شرقي البلاد، فهي كما هو واضح تحمل اسم الشاعر المذكور نفسه.

    وقد نجم الخطأ بسبب تسجيل اسم شيلر، وهو مؤلف قصيدة "أنشودة للفرح" الشهيرة، في قائمة مالكي العقارات في ألمانيا.

    40 ألف يورو

    وتقول آخر رسالة وجِّهت إلى شيلر إن للوكالة بذمته مبلغ 40 ألف يور، على أساس أنه متخلف منذ عام 1805 عن سداد الرسوم المستحقة على رخصتي أجهزة المذياع والتلفزيون لديه، وقيمتها 200 يورو شهريا.

    ترى، وما التصرف الذي اتخذته الوكالة بحق من تخلف عن دفع فواتيره كل هذه المدة الطويلة؟ لم يتطلب الأمر سوى اعتراف الشركة بخطئها المرتكب وإصدارها اعتذار عنه.

    ففي بيان الاعتراف والاعتذار، يقول المتحدث باسم الوكالة: "علينا أن نتعامل مع هذا الكم الهائل من المعلومات، وبالتالي يمكن لمثل هكذا أمور أن تقع. كما أن اسم فريدريك شيلر ليس بغير المعتاد والمألوف إلى درجة أنه يبدو غريبا لدى تدوله."

    رد مدير المدرسة

    واللافت أن الوكالة دأبت على إرسال رسائل الإنذار والتذكير تلك إلى العنوان المذكور على الرغم من أن مدير المدرسة كتب مرة إلى الجهة المرسلة موضحا لها بقوله: "إن المرسل إليه لم يعد البتة بوضع يسمح له الاستماع للإذاعة أو مشاهدة التلفزيون."

    يُذكر أن شيلر هو واحد من أكبر الشعراء والكتاب المسرحيين الذين أنجبتهم ألمانيا على مر العصور. فمسرحيتاه "اللصوص" و"وليام تيل" تُعدَّان من بين روائع الأدب الكلاسيكي الألماني.

    أما قصيدته "أنشودة للفرح"، فقد نسج عليها بيتهوفن موسيقاه في سيمفونيته التاسعة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 10:38 am